عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَي
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 12:09 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    سلسلة .. كن مباركاَ

    شاطر
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    سلسلة .. كن مباركاَ

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 12:44


    سلسلة ... كن مباركا
    *********************


    من منا لا يحب ان يكون نفاعا ... غير مشؤوما ؟؟؟
    من منا لا يريد ان يكون كحامل المسك ؟؟؟

    فأنت المفروض منك أن تكون مباركًا، لكن .... كيف أكون مباركًا؟؟


    نبدأ ونتكلم عن عشر خطوات تتبعها لتكون مباركًا..

    الخطوة الأولى: اعلم أن البركة من الله

    كما ورد في صحيح البخاري كتاب الأشربة: ((الْبَرَكَةُ مِنْ اللَّهِ)).
    فإذا كانت البركة من الله و أنت راغبًا أن تكون مباركًا، فممن تطلبها؟ من الله

    هذا المبارك في كل مجلس، وفي كل مكان يغتنم الناس الذين من حوله كوسائل للارتفاع والعلو عند ربه.
    لابد أن تفهم ماذا يعني أن تكون مباركًا، من أجل أن ترغب في ذلك، فتدعو الله -عزّ وجلّ- أن تكون مباركًا...

    عليك أن تتوسّل إلى الله أن تكون مباركًا، لكن لن يكون في قلبك حرارة التوسل والإلحاح، إلا عندما تفهم ما معنى أن تكون مباركًا.
    هذا الشخص المبارك أينما كان، أينما كان يتخذ كل شيء حوله وسيلة للارتفاع عند ربه
    هو في بيته، الزوج والأولاد والخدم والممتلكات... كلها أبواب للقربات، كلها ينظر لها نظرة واحدة: (أنها عطايا للقُرْبى)، كلها ينظر لها أنها مما امتنّ الله بها عليه من أجل أن يأخذها قربة إليه.
    هذه المباركة عندما تقع منها الطاعة لزوجها، كل همومها "أنت يا رب ارضَ، أتخطى ما أتخطى من أجل أن ترضى"!

    عندما تصبر على بناتها، تعلم أن ثلاثة من البنات حجاب من النار .... بهذا المفهوم تعيش.
    لمّا تصبر على أولادها، تنظر لهم على أنهم وسيلة لبقاء الترّحم عليها وقت ما ينفع لا مال و لا بنون، عندما يكون الشخص في الظلمة!

    إذن الشخص المبارك شخص ينظر لكل شيء حوله على أنه وسيلة توصله إلى ربه.
    فإذا كان بهذه النفسيّة، والأيام والليالي تأكل منه، حتى المفاهيم التي امتلأ بها، الأيام و الليالي تأخذ منها.


    يعني أنت تمتلئ بمفهوم في التوحيد، تمتلئ بأنه لا أحد يكون في قلبك إلا الله، لا تتعلق إلا بالله، ثم تأتي المواقف والأحداث، فتجد نفسك ضعفت؛ لأن الأيام و الليالي تأكل من اعتقاداتك!

    فماذا تفعل من أجل أن تبقى شاعرًا بقيمة (أن تكون مباركًا)؟

    قل يا رب! يا رب اجعلني مباركًا، ابقَ متوسّلاً إلى الله ملِّحًا إليه أن تكون مباركًا، تنظر إلى كل العطايا على أنها وسيلة إليه.
    فإذا نظرت إليها هذا النظر،

    أتت الخطوة الثانية



    الخطوة الثانية: تعلّم كيف تغتنم كل شيء بحيث يوصلك إلى ربك

    اتفقنا أن المبارك يغتنم كل شيء حوله ليوصله إلى ربه، ويدعو ويقول يا رب اجعلني مباركًا، يعني اجعلني أنظر إلى كل شيء على أنه يوصلني إليك، فمن أجل أن يوصلك كل شيء إلى الله، لابد أن تتعلم.

    - مثلاً: هذه العطايا، كأس الماء كيف يكون سببًا للقربى إلى الله؟
    - هذه الطاقة التي أملكها، هذا الزكاة الذي أملكه.. هذا الكلام الذي أملكه، القدرة على الكلام، القدرة على الاستيعاب القدرة على التعامل مع الناس، القدرة على السمع والبصر، حب الناس لك، قبولهم لك... كل شيء تملكه، يتصل بك أو منفصل عنك، كل هذه الأشياء يجب أن تتعلم كيف تتحول إلى وسيلة تقربك إلى الله.
    إذن لا بد أن تتعلم .. لا بد أن تتعلم.

    ليس هناك علم تتعلمه، فتتحول وتكون مباركًا إلا التوحيد.

    بمعنى أنك كما قال ابن القيم:
    كن واحدًا لواحد في واحد أعني طريق الحق والإيمان

    كن شخصًا واحدًا، لواحد، مَن هو الواحد الذي تكون أنت له ؟؟ اللــــــــــــه.
    هناك طريق واحد يوصلك إليه: وهو السنة لا غيرها.

    إذن من أجل أن تكون مباركًا لا بد أن تتعلّم ما يجعلك مباركًا، وليس هناك علم يجعلك مباركًا إطلاقًا -هكذا مطلقًا شخصًا مباركًا- إلا التوحيد، وعلى قدر ما تتعلم التوحيد، على قدر ما تكون مباركًا.

    لأنك لا تعامل إلا ربك، ربك الذي ينزل البركة، وأنت لا تتعامل إلا مع ربك، فينزل عليك البركات، ويجعلك أينما تكون مباركًا.

    -جارتك تتصل بك قائلة: أنا عندي مشكلة مع زوجي كذا وكذا وكذا، ينطقك الله بكلمات تكونين سببًا لصلاح بيتها، لست أنت أبدًا، البركة من الله.
    فتخيل كيف أنطقك، وكيف جعلك تقول هذه الكلمات التي تناسب هذا الشخص، ليس قوتك ولا ذاتك، لست بشيء، إنما الذي أنطقك هو الذي جعلك مباركًا.
    ينطقك ما ينفعك به، ينطقك بكلام هو ينطقك به، وينفعك به, ثم يكتبه لك أجرًا!
    فسبحان الكريم الحليم الشكور الغفور، كيف عندما تقف عند بابه لا يخذلك!


    ينطقك ما ينفعك به، ينطقك بكلام هو ينطقك به، وينفعك به, ثم يكتبه لك أجرًا!
    فسبحان الكريم الحليم الشكور الغفور، كيف عندما تقف عند بابه لا يخذلك!
    من أجل ذلك، لا أحد يستحق أن يكون قلبك له إلا (الله) لا أحد يستحق.

    كن لله عبدًا ذليلاً منكسرًا عند بابه، لا ترغب في غير بابه، ولا تطلب غير ثنائه، ولا ترغب في رضا غيره.
    دع كل أحد، وارغب في ثنائه ورضاه.... فمن تولاّه الله ربح

    و التوحيد مبناه: على أن تعلم كمال صفاته سبحانه وتعالى.

    العباد لا يعلمون عن ربهم ما يحتاجون أن يعيشون به، فأنت أصلاً حاجتك إلى العلم عن الله أكثر من حاجتك إلى الطعام والشراب، أنت تحتاج إلى الطعام و الشراب مرتين، ثلاث، أربع، لكن طوال حياتك تحتاج أن تعلم عن الله؛ لأنك طوال الوقت تحتاج أن تعيش تحت ظل اسم من أسماء الله، طوال الوقت.. طوال اليوم..

    وأنت تريد أن تفهم الآن أنت تعيش تحت ظل أي اسم، هل أتعامل مع الله الآن على أنه غفور؟ أم على أنه شديد العقاب؟!

    هل أتعامل الآن مع الله على أنني لا بد أن أعتقد أنه حليم؟ أو أن أنه سبحانه وتعالى جبار؟!
    كل وقت بعدد الثواني وأنت تحتاج أن تعلم أنت تعيش تحت ظلّ أي اسم من أسمائه، كيف يعاملك الله الآن؟ وأنت تعامل مَن الآن؟

    - تصور الذي تعامله، لو كنت تعامل أحدًا من البشر، تقول مثلا: هذا رئيس القسم أنا لا أقدر أن أتعامل معه، لا أريد أن أتعيّن عنده؛ لأني لا أستطيع أن أتعامل معه.
    يعني أحيانًا تأتي لحظات نمتنع من التعامل مع بعض الناس لطباعهم، أمتنع من وظيفة كاملة من أجل شخص له طباع معينة!
    فلما تعمل، تؤثر عليك طباع وصفات الذي تعامله.

    وأنت تعيش لا بد أن تؤثر عليك صفات الرب، لا بد، لا يمكن أن تنفصل عنه.

    - يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الطلاق: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ} كل هذا لماذا ؟
    {لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا}


    -إبراهيم عليه السلام يقول لأبيه: {يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ}
    يعني ما هو العلم الذي جاءه ولم يأت لأبيه ؟
    العلم عن الله، عن أسمائه وصفاته.

    - لا عظيم في قلبك إلا الله، ولا رحيم في قلبك إلا الله، فلا تطلب رحمة غيره.
    - ولا رزاق في قلبك إلا الله، فلا تطلب الرزق من غيره.
    - ولا يلتفت قلبك إلى غيره، ولا تنتظر من غيره، و لا تتشوّق نفسك إلى عطاء غيره.
    فغير الله عبد فقير ضعيف، ليس له وصف إلا هذا الوصف، فقراء إلى الله.

    يا أيها المبارك!
    من أجل أن تكون مباركً، تعلّم كيف تحول الأشياء حولك وتتعامل معها من أجل أن تقرّبك إلى الله.
    معنى هذا: أن العلم عن الله من أهم وصوفات المبارك.
    عين المبارك مباركة، تنظر إلى كل شيء بأوصاف الله،

    بمعنى:
    ما يجري عليك --> قدّر الله
    ما أتاك من نعمة --> {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ}
    ما فاتك من رزق --> إن رزق الله لا يجره حرص حريص و لا يرده كراهية كاره
    كل شيء حولك تفسّره بما تعلمه عن الله، هذا هو المبارك.
    ومن كمال هذا المبارك: أنه يفسّر لنفسه، ويفسّر لغيره







    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 2:36