عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

» آثار عملية الإجبار على أطفالنا
السبت 18 أكتوبر 2014 - 15:43 من طرف Rose

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    فقه الطهارة - الحيض

    شاطر

    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات: 1015
    تاريخ التسجيل: 11/06/2010

    فقه الطهارة - الحيض

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 0:16


    فقه الطهارة الحيض -1


    اخواتي من الضروري معرفة هذه المعلومات الاساسية قبل معرفة حكم الحيض وما يختص به لأن الحيض ليس ثابت الطبيعة ، فإنه قد يتغير مع السنين او الاضطرابات النفسية او الجسدية ..الخ
    فإليكم تعريفه وطريقة تمييزه ..

    تعريف الحيض شرعاً :
    -------------------
    هو دم طبيعة يخرج من قعر الرحم ، يعتاد الانثى إذا بلغت ، في أوقات معلومة .
    هذا التعريف مهم لمعرفة دم الحيض من دم الاستحاضة ، فقولنا دم طبيعة هذا يعني ان دم الاستحاضة ليس دم طبيعة وانما لطارئ يطرأ على المرأة او الفتاة ،
    ولما نقول انه يخرج من قعر الرحم فذلك لأن دم الاستحاضة يخرج من عرق في الرحم وليس من جداره، أما كون دم الحيض تعتاده الانثى ويكون في أوقات معلومة ، يعني انها تستطيع حسابه ومعرفة الوقت الذي ينزل فيه فتصير عندها عادة ان يخرج في مثل ذلك الوقت

    أما لون دم الحيض فإنه على أربعة

    1-السواد، يعني هو أحمر مائل الى السواد ، وذلك يميزه عن دم الاستحاضة الذي عادة يكون أحمر فاتح دائماً
    2-الحمرة ، لأنها أصل الدم ، فهو قد يكون تارة اسود وتارة يميل الى الحمرة إذن هو قد يتناوب بين الاثنين بينما فيالاستحاضة فإنه يبقى احمرا فقط
    3-الصفرة ، وهي الماء الذي ترها المرأة كالصديد فيه بعض الاصفرار، وهو اذا نزل في آخر وقت الحيض (بعض الدم المعروف) فإنه يكون من الحيض
    4-الكدرة ، وهي التوسط بين البياض والسواد ، كالماء الوسخ أو الكدر

    بالنسبة للصفرة والكدرة فإنها لا تكون حيضاً إلا اذا كانت في ايام الحيض أما بعد انقضاء المدة وحصول الطهر فإنها إذا ظهرت لا تكون من الحيض حتى ولو تكرر ذلك





    يتبع فيما بعد : مدته وأحكامه

    ملاحظة : المرجع هو كتاب صلاة المؤمن للدكتور سعيد القحطاني، وبمكن للاستزادة الرجوع اليه او الى كتب الشيخ ابن عثيمين او الشيخ خالد الصقعبي


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"

    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات: 1015
    تاريخ التسجيل: 11/06/2010

    رد: فقه الطهارة - الحيض

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 0:20



    فقه الطهارة - الحيض 2

    هل للحيض سنً معين ، أو مدة زمنية محددة؟

    بالنسبة لسن الحيض :
    ليس هنا تحديد من السنة الصحيحة للسن الذي تحيض فيه المرأة ، فبغض النظر عن العمر فإنه إذا نزل عليها الدم وصلح ان يكون حيضاً بصفاته فإنه حيض، كما ليس هناك سن ينتهي فيه الحيض فلو استمر الحيض بنفس الصفات حتى عمر الخمسين او الستين .. الخ فإنه حيض

    أما مدة الحيض ومقدارزمنه:
    رجح شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله أنه لا حد لأقل الحيض ولا لأكثره ، ولا لأقل الطهر بين الحيضتين ولا لأكثره، فلو استمرت مدة الحيض أقل من يوم أو خمسة او حتى سبعة عشر يوما فإنه حيض ... فكل ما رأته المرأة عادة مستمرة فهو حيض

    ما هي صفاته التي تميزه؟
    - لونه غالب الايام مائل الى السواد
    - له رائحة
    - يخرج دفقاً (تحس المرأة بخروجه )
    - له أوقات معلومة من الشهر تعتادها المرأة
    - دم الحيض لا يتجلط بعكس دم الاستحاضة فإنه يتجلط لو تُرك مثل دم الجرح



    "يتبع"


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"

    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات: 1015
    تاريخ التسجيل: 11/06/2010

    رد: فقه الطهارة - الحيض

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 0:41

    فقه الطهارة - الحيض 3

    ما هي الامور التي تمتنع الحائض منها؟
    هي ثمانية أشياء على الصحيح:

    1-الصلاة
    ~~~~~

    فإنه بخروج الدم تمتنع عن الصلاة ، وليس بظهور الصفرة أو الكدرة قبل الدم ، ومن المهم الانتباه الى ان الدم المحتبس في الداخل لا يعتبر بداية الحيض إلا اذا خرج لوحده (فليس للمرأة ان تحتشي بالقطن او القماش قبل الحيض لاستدلال على وجوده وإنما ذلك الاختبار خاص بانتهاء الحيض)

    وهنا تظهر لدينا مسألتان :
    المسألة الاولى في وقت بداية الحيض :
    اختلف العلماء فيما إذا أدركت المرأة وقت الصلاة ثم حاضت قبل أن تصلي فهل تقضي أو لا تقضي تلك الصلاة؟
    الراجح : أنها إذا أدركت المرأة وقت الصلاة ولم تصلِّ حتى ضاق الوقت تفريطاً منها ثم حاضت قبل أن تصلي فإنه يجب عليها ان تقضي تلك الصلاة عندما تطهر ، هذا ما أفتى به الامام ابن باز وهو اختيار شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

    المسألة الثانية في وقت الطهر :
    جمهور العلماء كمالك والشافعي وأحمد بن حنبل ، على أنه...
    إذا طهرت في وقت العصر - قبل غروب الشمس – تصلي الظهر والعصر
    وإذا طهرت في وقت العشاء – قبل طلوع الفجر- صلت المغرب والعشاء
    وذلك لأن وقت الصلاة الثانية هو وقت الأولى في حال العذر (اي ان هاتان الصلاتان تُجمان عند الحاجة والضرورة)
    وإذا طهرت في وقت الفجر – قبل طلوع الشمس بمقدار ركعة فإنها تصلي الفجر بعد ان تغتسل حتى لو انتهت من الغسل بعد طلوع الشمس، لقول الرسول عليه الصلاة والسلام ( من أدرك ركعة من الصبح قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح ومن أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر)


    2-الصوم
    ~~~~~
    تمتنع الحائض عن الصوم بمجرد نزول الدم حتى ولو كانت صائمة منذ بداية النهار وحاضت قبل اذان المغرب بدقيقة فإن ذلك اليوم يبقى في ذمتها وعليها ان تقضيه فيما بعد
    كما انها لو كانت في رمضان وطهرت من الحيض قبل أذان الفجر بمقدار ركعة (خمس دقائق تقريباً) فإنها تصوم ذلك اليوم حتى لو انها انتهت من الاغتسال بعد طلوع الشمس


    3-الطواب بالبيت الحرام :
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    فلا يجوز للحائض الطواف بالبيت حتى تطهر ، لكن إذا حاضت المرأة الحاجّة بعد طواف الافاضة سقط عنها طواف الوداع ، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما ( أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خُفف عن المرأة الحائض)


    4-مس المصحف
    ~~~~~~~~~~~~
    لا يجوز للحائض والنفساء مس المصحف بدون حائل، أما قراءة القرآن فتجوز لهما بينما لا تجوز للجنب
    يعني يجوز للحائض والنفساء قراءة القرآن سواء عن ظهر قلب او قراءته من المصحف لكن دون مسه مباشرة ، فيمكن ان تلبس القفازات ان تمسكه بمنديل اي حائل.
    أما الجنب فلا يجوز له / لها ان تلمس القرآن او تقرأه الا بعد الاغتسال من الحدث الاكبر ، وذلك لأن وقت الجنابة يسير وفي إمكانه ان يغتسل في الحال


    5-الجلوس في المسجد واللبث فيه
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    لا يجوز للحائض والنفساء الجلوس في المسجد ، لا لسماع درس ولا لأي سبب آخر وإنما يجوز لها فقط المرور منه دون الجلوس فيه


    6-الوطء في الفرج
    ~~~~~~~~~~~~~~
    يحرم على الزوج وطء زوجته الحائض او النفساء ، حتى لو انقطع الدم الى ان تغتسل. لقوله تعالى: ( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله)
    حتى يطهرن = (من الحيض أي ينقطع عنها دم الحيضة)
    تطهرن = (بالماء أي بالغسل من الحيض)
    وإذا جامع الزوج زوجته الحائض او النفساء فعليه التوبة ، وأن يتصدق بدينار أو نصف دينار، وهو مخير بين هاتين الصدقتين.
    الدينار اسم لقطعة من الذهب مضروبة ،مقدرة بمثقال، وهو نوع من النقد كانوا يتعاملون به، يقدر بالوزن، فالدينار يساوي اليوم 4.25 أربعة جرامات وربع الجرام من الذهب، فهذا المقدار، أو ما يساويه من عملة كل بلاد.

    ملاحظة هامة:
    المرأة اذا مكنت زوجها من وطئها مع علمها بوجود الحيض وبرضاها، فقد أثمت بذلك إثما عظيما، وعليها أن تتوب إلى الله تعالى توبة نصوحا مما أقدمت عليه، ولا يلزمها غير التوبة عند الجمهور، وأما عند الحنابلة في الرواية المعتمدة في المذهب: فيلزمها مع ذلك كفارة ـ وهي دينار أو نصفه على التخيير

    أما اذا كانت المرأة مستحاضة فإنها بعدما تغتسل من الحيض تصلي ويجوز لها المجامعة



    7)الطلاق
    ~~~~~~
    فمن طلق زوجته وهي حائض كان ذلك طلاقاً محرماً وكان مبتدعاً بذلك ، لقوله تعالى (فطلقوهن لعدتهن) يعني طاهراً من غير جماع
    هذا يسمى (الطلاق البدعي ) فمن وقع به عليه ان يراجع زوجته ثم يمسكها حتى تطهر من حيضها ، ثم تحيض ثم تطهر ثم إن شاء أمسك بعدها وإن شاء طلق قبل ان يمس ( أي من دون ان يكون قد جامعها في هذا الشهر الاضافي)
    لكنها تحسب طلقة في جميع الاحوال سواء قرر ارجاعها او الاستمرار في الطلاق بعد الطهر الثاني

    والحكمة في كون وقت الطلاق يجب ان يكون في الطهر الخالي من المواقعة:
    أن حالة الحيض منفرة طبعا، وعند زواله يزول المنفر، فحتى لا يكون للنفور من الزوجة في حال الحيض دخل في إيقاع طلب من الزوج أن لا يطلق في زمن وجود المنفر، ولأن من يطلق أثناء الحيض يلحق ضررا بالزوجة، حيث يطيل العدة عليها، لأن الحيضة التي أوقع فيها الطلاق لا تحتسب من العد

    أما الحكمة من كونه في طهر لم يجامعها فيه :
    لما يترتب على هذا الطلاق من تعريض الزوج للوقوع في الندم إن اتضح أن الزوجة حامل، ثم هو كذلك يوقع الزوجة في الحيرة في أمر عدتها، فإنها لا تدري أحملت فتعتد بوضع الحمل، أو لم تحمل فتعتد بالأقراء

    اذن الغاية من نهي الشارع عن الطلاق البدعي:
    1-رفع الضرر عن المرأة بتطويل أمد اعتدادها.
    2-رفع الضرر عن الزوج أو الولد، بسبب ظهور أن الزوجة حامل بعد طلاقها من زوجها غير مدرك وعالم بحملها

    ملاحظة : المطلقة قبل الدخول فيصح طلاقها حائضا وطاهرا.


    Coolالاعتداد بالأشهر:
    ~~~~~~~~~~~
    فالحيض يمنع الاعتداد بالأشهر إذا حصلت الفرقة في الحياة ويجب الاعتداد بالحيض نفسه... ما معهى هذا الكلام ؟؟
    يعني : ان المرأة التي تحيض ( لا زال يأتيها الحيض) إن طلقت تكون عدتها بالحيض (ثلاثة قروء) = ثلاثة حيضات ، بغض النظر عن المدة بين الحيضتين ، وليس ثلاثة اشهر ، أما المرأة الآيسة التي لا تحيض فإنها تعتد بالاشهر ( ثلاثة اشهر)

    هكذا نكون قد انهينا ما تمتنع منه الحائض ... وإن شاء الله سنتناول لاحقاً ( ما يباح مع الحائض والنفساء)







    عدل سابقا من قبل أم رنيم في السبت 17 مارس 2012 - 3:31 عدل 6 مرات


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"

    فدوى النهار

    عدد المساهمات: 112
    تاريخ التسجيل: 28/06/2011

    رد: فقه الطهارة - الحيض

    مُساهمة من طرف فدوى النهار في السبت 3 مارس 2012 - 3:26

    [color=blue]جزاك الله خيرا حبيبتي...حقيقة معلومة جديدة نفعتيني بها وهي وجوب قضاء صلاة الظهر مع العصر أو المغرب مع العشاء...كنت أول أصلي فقط الصلاة اللتي طهرت عندها واغتسلت....Smile
    [/color]

    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات: 1015
    تاريخ التسجيل: 11/06/2010

    رد: فقه الطهارة - الحيض

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الثلاثاء 13 مارس 2012 - 15:14

    جزاك مثله حبيبتي

    طبعا موضوع قضاء على قولين كما ذكرت سابقا


    ***********************************************
    قال يحي بن معاذ: "ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة : إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه"

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 26 نوفمبر 2014 - 6:53