عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَي
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 12:09 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    الـــــوسوســـــة وطُرق علاجها

    شاطر
    avatar
    Rose
    Admin

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    الـــــوسوســـــة وطُرق علاجها

    مُساهمة من طرف Rose في الأحد 25 ديسمبر 2011 - 23:59

    الـــــوسوســـــة وطُرق علاجها

    من البلاء الذي انتشر في هذا الزمن وسلك الشيطان فيه مسلك قوي الوسوسة نسأل الله السلامة منها وأن لا يجعل لها طريقاً لقلوبنا .

    معنى الوسوسة :
    في اللغة : وسوس يوسوس مأخوذ من مادة ( و . س . س . )
    اصطلاحاً : ما يلقيه الشيطان في القلب .

    مواطن وقوع الوسوسة في العقيدة :
    1- في ذات الرب .
    2- في نسبة المخلوقات إلى الله عز وجل .
    3- في صفات الرب وطلق الكيفية " كيفية الصفات " .
    4- في النصوص التي فيها كلام إلى عبده .
    5- في النصوص الدالة على وجود يوم الحساب وعلى ما يقع على العباد في قبورهم .

    الوقت الذي يختاره الشيطان للتشكيك في مسائل العقيدة :
    1- حال البلوغ .
    2- حال الموت .
    3- عند الكرب وطلب المعونة .
    4- عند التوبة والرجوع و الاستغفار .
    5- حال اليقظة والتنبه والتأمل .
    6- عند قراءة كتاب الله عز وجل .

    الأماكن التي يختارها للوسوسة في مسائل العقيدة :
    1- القبور .
    2- الخلاء .
    3- الأماكن الفضاء التي لا يسكنها أحد .

    أنواع الوسوسة :
    1- في الأعمال ( الوضوء ، الصلاة ) .
    2- المعاملات الشرعية ( عقد النكاح ، قضاء الدين ) .
    3- المعاملات الدنيوية ( الحساسية الزائدة ) .

    مقدمات تقع في قلب العبد تجعله يوسوس :
    1- الكـــبــر : كحال طالب العلم يوصف بهذا عندما يرى نفسه حال تلقيه العلم فاهم ويكون الإرسال عنده أكثر من الإستقبال أي لديه معلومات كافية ، وعندما تأتيه هذه المعلومات يضع حولها استفهام وهذا يسهل عليه الشك ويكون لديه ديدنة الشك .

    2- ضعف الشخصية : كالخوف فيكون الخوف متمكن من العبد وبهذا يكون بعيد عن التفكير الصحيح.

    3- التربية في بيئة موسوسة : المنزل ، الصحبة كلاهما يساعدا في تنشئة أفراد موسوسون .

    4- سرعة الغضب : عصبي وهذا بسبب فقدان التوازن العقلي وبه يتخذ الإنسان قرارات كسرعة الطلاق ، وسبب قوة الانفعال أن الشيطان يوسوس في فكرة معينة.

    5- المرور بتجارب سلبية : تكون هذه التجربة في ذهنه ولا يستطيع التخلص منها ، والعلاج هو حسن الظن بالله.

    6- الطبيعة المتشائمة : يكون للمرء نظرة سوداء للعالم ولا أمل في أي أحد ، ودخول الوسوسة سهل لكونه فاقد الأمل.

    7- سوء الظن بالله عز وجل وبعباده : يرى أن من حوله مسلطين عليه من قبل الله وأن الله أعطاهم أكثر مما أعطاه.

    8- تعريض النفس للفتن : كالشذوذ الجنسي فيعرض الإنسان نفسه للتفكير فيه وقد يمارسه كتجربة ، وتنتهي التجربة كتجربة ولكن تبقى المشاعر عنده وعندما يريد الرجوع للصواب والتوبة تأتي الوسوسة .

    الوسوسة ومؤثراتها على سير الحياة :
    1- حصول الشك بين الزوجين .
    2- إهمال البيت .
    3- إهمال الشريعة .
    4- عدم القدرة على الاستقرار النفسي .
    5- عدم القدرة على تكوين علاقات اجتماعية سليمة .
    6- التنقل العاطفي .
    7- كثرة الذنوب .
    8- عدم أداء الصلاة في وقتها والتهاون بها .

    حيل الشيطان للوصول إلى الوسوسة :
    الحيلة الأولى : يزين لهم حب الفضول والسؤال عما لا يعني المخلوق اتجاه الخالق ، فيسأل عن ماهية الله عز وجل ، عن وجوده عن الحكمة من خلق ما خلق .
    الحل : العلم بالرب حتى يقع في القلب التعظيم .

    الحيلة الثانية : السؤال عما لا يعني في أمور الخلق .
    الحل : التخفيف من الاهتمام بالآخرين ، والتربية على ترك السؤال عما لا يعني .

    الحيلة الثالثة : السؤال عما لا يعني في شؤون المقربين كالأنداد وشخصيات أعلى منا في العمل أو مسؤول عنا .
    الحل : نخفف الأسئلة ، الانشغال بما ينفع ، معرفة حقيقة الحياة .

    أخطار الوسوسة :
    1- وقوع الشك في الإيمان بالله .
    2- فقدان المرء الثقة بالنفس لدرجة الشك هل هو مسلم أم لا ...!
    3- الإعتراض على الله تعالى في أفعاله وقضائه وهو سبحانه وتعالى { فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ }

    طرق علاج الوسوسة في العقائد :
    للسلامة من فتن الشيطان ووساوسه في الإيمان والاعتقادات نتبع هاتين الطريقتين :

    الطريقة الأولى : الاحتراز من الوسوسة قبل حصولها ، وذلك بالعلم والعكوف على مسائل التوحيد والأيمان دراسة ومذاكرة ، لأن الشيطان لن يجد السبيل لتشكيك أهل العلم بالإيمان ، فكلما أراد عدو الله أن يصرعهم صرعوه ، وإذا شغب عليهم بوساوسه ردوها عليه بما عندهم من الهدى والعلم ، ولعالم واحد أشد على الشيطان من ألف عابد ، ومن عرف الله من خلال صفاته ومخلوقاته عظم ربه حق تعظيم وقدره كل التقدير ، ولا يزال يحسن الظن بربه حتى يلقاه .

    الطريقة الثانية : إذا وقعت الوسوسة في النفس دفعها المسلم المدرك بستة أمور :
    1- الكف عن الاسترسال وقطع حبالها ومتعلقاتها ، حبالها هي الأسباب الموصِلة لها ، متعلقاتها الأزمنة والأماكن والأشخاص التي تذكر بها .
    2- لا يسأل أسئلة صريحة عن هذه الوساوس التي تدور بخاطره
    3- أن يقول إذا وجد الوسوسة بثبات جنان ونطق لسان " آمنت بالله " .
    4- قال ابن القيم رحمه الله ، أرشدني يعني النبي صلى الله عليه وسلم من بلي بشيء من وسوسة التسلسل في الفاعلية إذا قيل له هذا الله خلق الخلق فمن خلق الله أن يقرأ { هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
    5- الإلتجاء إلى الله بالدعاء وطلب تثبيت القلب على الإيمان ولذلك كان النبي كثيراً ما يدعوا " يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك "
    6- إذا استمرت الوساوس فما عليه إلا أن يرد ما أشكل عليه ويؤرقه ويكدر صفو اعتقاده بربه ويزعزعه إلى أهل العلم قال تعلى { فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ





    "منقول"

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 2:43