عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

» آثار عملية الإجبار على أطفالنا
السبت 18 أكتوبر 2014 - 15:43 من طرف Rose

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    العناد عند الاطفال لفهد الثويني

    شاطر
    avatar
    الغاردينيا

    عدد المساهمات : 147
    تاريخ التسجيل : 02/07/2010

    العناد عند الاطفال لفهد الثويني

    مُساهمة من طرف الغاردينيا في الخميس 8 يوليو 2010 - 17:19

    عناد الابناء ..الاسباب والعلاج
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    من سلسلة مهارات التعامل مع الابناء
    للكاتب : د\محمد فهد الثويني

    العناد هو سلوك سلبي يقصد به رفض الطلب او الامر من قبل احد اطراف الاسرة مع الحاح او تكرار الطلب او الامر وله عدة اشكال واسباب. ويرى الوالدان العناد على انه خروج الابناء عن سلطتهما والبعض يرى انه تعمد الاساءة او انتقام ،في حين يرى الابناء العناد على انه تعمد ولي الامر اجبار الابناء على اتباع الاوامر في الامور التي لا يحبونها.

    اشكال العناد :

    1- مماطلة ثم تنفيذ :
    في محاولة لجعل ولي الامر ينسى مثلا ولكنه ينفذ عند الالحاح سواء برضى وقبول او مع تذمر وامتعاض وعليه فالنتيجة توتر سلبي لدى الطرفين

    2- مماطلة مع عدم تنفيذ :
    في حالة الام او الاب العصبي الذي يريد ان ينجز الامر بسرعة فاذا تاخر الابن نفذ هو بعد ان يسمع ابنه كلمات الامتعاض والاهم عند الابن انه تخلص من تنفيذ الامر، واذا كان الاهل من النوع الهادىء ايضا قد ينجح الابن في عدم التنفيذ.

    3- رفض غير مباشر ثم تنفيذ :الرفض غير المباشر يكون مثلا بعبارة "اشمعنى انا؟" "شوف غيري" "لم لا تطلب من اخي؟" ....ثم يتبعها محاولات اثناء ولي الامر عن الطلب ولكن في النهاية ينفذ انما لا يخلو الجو من التوتر ايضا لكلا الطرفين.

    4- تجاهل وعدم تنفيذ :
    اما ان يتظاهر بعدم الانتباه واما ان يكون فعلا لم يعر كلام ولي الامر انتباه فهو سمع لكن لم يعي الطلب واذا ما سئل عن سبب عدم التنفيذ سيقول انه لم يسمع ولم يعرف ما طلب منه وفي هذه الحالة سيكون التوتر خفيفا وعابرا رغم الانفعال السلبي.

    5- رفض صريح وعدم تنفيذ :ويطرح الكاتب مثالا حول قصة سيدنا نوح مع ولده اذ رفض الابن طلب نوح عليه لسلام بالصعود معهم رفضا صريحا ولم ينفذ
    ثم يستخلص مت القصة بعض الرسائل الى اولياء الامور
    - سعي ولي الامر امام هداية الابناء وعدم الانزعاج او الانسحاب امام عناد الابناء ورفضهم
    - تكرار المحاولة بصورة مساندة وايجابية
    - التحفيز والترغيبب في الطاعة والانقياد
    - بذل الوسع في الاقناع ومحاولة الهداية الى اخر رمق

    وبالطبع فان النوع او الشكل الاخير من اشكال العناد يصاحبه اعلى درجات التوتر والجو السلبي المشحون دائما.


    اسباب العناد
    ذكر الكاتب 6 اسباب للعناد والحق كل سبب بطريقة العلاج المناسبة

    1- عدم الفهم او الانتباه :
    في هذه الحالة يظن ولي الامر انه اصدر امرا مفهوما لكن الابن لم يفهم او لم تصله المعلومة او الامر كما ينبغي وتاتي ثورة ولي اامر على عدم تنفيذ الطلب على انه متعمد في حين ان الامر مختلف كليا وربما ايضا يكون الامر جاء في وقت غير مناسب كأن يكون الابن يستمع للقرآن او عابرا بسرعة او مندمجا في اللعب او مشاهدة التلفاز او غير ذلك مما قد يستحوذ على انتباهه كليا فلا يسمع فعلا ما طلب منه.
    اما الحل هنا فهو بكل سهولة تكرار الطلب حتى يتاكد ولي الامر ان الامر قد وصل الابن ووممكن ان يطلب منه تكرار ما طلب منه او يساله ما فهم من كلامك واحيانا يكون على ولي الامر ان يلمس الابن او يرفع صوته قليلا حتى يتاكد انه ينتبه له
    وعلى ولي الامر ان يحرص على عدم اتهام ابنه بالعناد في حال قال انه لم يسمع او لم ينتبه فالاولى هو حسن الظن بالمسلم وعدم اتهامه بالكذب

    2- لفت الانتباه وطلب الحافز :
    وهنا ضرب الكاتب عدة امثال احب ان اوردها كما هي
    - استمرار الحديث بين الابناء والاباء حيث ان الحوار لا يحصل بينهما الا اذا اساء الابن!!!!
    -جري الام وراء الابناء وخاصة في مرحلة الطفولة المبكرة حيث يراه الاطفال لعبة بينما تراه هي تمردا
    - ضرب الاب او الام لهم عند العناد فهي الحالة الوحيدة التي تحصل فيها اللمسة !!!!!!!!!!!!!! وان كانت صفعة او ضربة وهي وسيلة لجلب الحب والحنان المفقودين ولكن من اضيق ابوابه
    - الرغبة في لفت انتباه الام او الاب الى امر غائب عنهما مثل كشف سر من اسرار الاخوة او على العكس التستر على امر من امور الاخوة
    اما الحل يكون من خلال تجاهل الحافز الذي يبحث عنه الابن بتحويل الامر الى غيره او القيام شخصيا بالعمل مما يجعل الابن يقوم بالمصارحة بصدق ويسارع الى اداء العمل ويفضل ان يتبع هذا السلوك مصرحة في وقت مناسب للتعرف على اسباب لفت الانتباه التي غالبا ما تعبر عن نقص في حاجات الابناء سواء للعب او الحب والحنان او الغيرة ...

    3- التدخل في الحرية الشخصية :وهنا يكون في الغالب ناتجا عن تدخل الام او الاب في شخصيات الابناء فيشعرون انهم مقيدون والحل هنا هو تفهم خصوصيات الابناء وان لهم الحق في ان تكون لهم شخصياتهم المستقلة ضمن الاطار الخلقي والاسلامي

    4- التأجيل :وربما يكون السبب في عدم القدرة على القيام بالعمل في الوقت الراهن لاي سبب من الاسباب فيحاول ان يؤجل الامر حتى يصبح جاهزا او ان يكون قد الامر المطلوب منه محرجا ويريد ان يؤجله كي لا يظهر بمظهر غير لائق امام الاخرين او ربما لانه متعب في الوقت الحالي وغير قادر على التنفيذ سواء اكان التعب جسدي او نفسي
    والحل هنا ان يراعي ولي الامر الحالة الانفعالية للابن وان بدا له ان حالة الابن او الابنة النفسية او الجسدية غير مناسبة حاليا فيجب الصبر عليه حتى يصبح جاهزا

    5- الرفض دون سبب :في محاولة لايصال رسالة مفادها ساتجاهل رايك كما تتجاهل رايي

    والحل او العلاج - تعليم الابناء معنى الطاعة ولزومها في المنشط والمكره ما لم تقترف المعاصي
    -استخدام اسلوب حسن ومناسب وقت الطلب
    -التلطف في العبارة عند الامر
    - تقدير الاعذار ان لزم الامر
    - توضيح الامر عند استغراب الابناء لوجهة النظر


    6- الانتقام والتشفي :صورة عنادية بهدف توصيل رسالة مفادها انتم اهملتموني واهنتموني وحرمتموني وضيعتموني...او قد تكون عنادا لاحد الابوين انتقاما للاخر كأن يرى سلوكا عدوانيا من احدهما تجاه الاخر باستمرار فيعاند الطرف العدواني

    العلاج او الحل
    والحل هنا مهم جدا جدا لان مثل هذا الحالات قد تؤدي غالبا الى انحراف الابناء
    -عناد مرضي يحتاج الى معالج نفسي او اجتماعي او مستشار تربوي
    - حل المشاكل العائلية بصورة هادئة سواء في حضور الابناء او غيابهم
    - عدم الاعتداء باللفظ او الحركة من احد الوالدين على الاخر
    -عدم تحريض احد الطرفين للابناء على الاخر
    - تشجيع الابناء على طاعة الوالدين وبرهم مهما كانت الحال او المقام

    والعناد غالبا ما يكون سببه غياب الوعي عند ولي الامر في معرفة ابنه او يعود السبب لسوء الطريقة المستخدمة او تعمد الابن للتعبير عن حاجة او اعلان احتجاج على حال ما.

    نصائح عامة للوقاية من العناد والتخلص منه

    - عدم اطلاق كلمة "عناد" على اي موقف كان، الا اذا صح ذلك تعريفا ومشاهدة.
    - عدم تسمية الابن او نعته بالمعاند او العنيد لئلا يتقمص هذه الشخصية فيصبح معاندا.
    -مراعاة الابناء عند الطلب والامر والتاكيد مسبقا من امكانية التنفيذ.
    -العدل بين الابناء في توزيع الطلبات والمهام.
    -تعويد الابناء على تحمل المسؤولية منذ الصغر من خلال اعمال تناسب اعمارهم.
    - تعويد الابناء على حسن الاختيار من خلال طرح بدائل ناجحة.
    - مشاركة الابناء في الكثير من الاعمال والمسؤوليات لكي تكون علاقة قريبة جدا بينهم وبين ابائهم وكذلك ليستفيد الابناء من خبرات الاباء
    - اخبار الابناء عن مواقف الطاعة في تاريخ الانبياء عليهم الصلاة والسلام وكذلك الصالحين وكذلك مواقفنا نحن كاباء وامهات مع ابائنا وامهاتنا والاثار المترتبة على هذه الطاعة ومكانها عند الله عز وجل
    - المصارحة بصورة هينة لينة عند غلبة الظن بان احد الابناء يعاند لاجل المعاندة فقط
    - قبول اعتذار الابناء في حال ندمهم على عنادهم او رفضهم للطلب او الامر واعطاؤهم فرصة اخرى
    - حسن الظن بالابناء وعدم ترجيح الظن مهما حصل فيبقى وتبقى ونبقى جميعا اباء وامهات وابناء فلنحافظ على رابط الابوة والبنوة
    avatar
    Rose
    Admin

    عدد المساهمات : 79
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    رد: العناد عند الاطفال لفهد الثويني

    مُساهمة من طرف Rose في الخميس 8 يوليو 2010 - 21:20

    موضوع قيم.... جزاك الله خيرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 8:16