عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَي
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 12:09 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    بدل من ... حاول أن

    شاطر
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    بدل من ... حاول أن

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الأربعاء 23 مارس 2011 - 23:54

    بدل من ... حاول أن



    بدلا من: كبت مشاعر الغضب أو الحزن في نفس الطفل ومنعه من البكاء إذا عبّّّّر عن ذلك.
    حاول أن: تمنحه الأمان وتبقى بجانبه إلى أن يهدأ ويذهب عنه ما يجد.


    بدلا من: الذهاب بالطفل إلى محل الألعاب وتركه يختار ما يشاء بلا قيد أو شرط، أو حمل الطفل وعمره خمس سنوات والتصابي له كأنه وليد.
    حاول أن: تذهب معه إلى محل الألعاب بعد أن تتفق معه على اختيار لعبة واحدة تشتريها له اليوم، وعندما يطلب الطفل أن تحمله وسنه خمس سنوات تقول له مثلاً: لقد كبرت وصرت رجلا ولذلك أريد منك أن ... وتكلفه بعمل مناسب يشعره بثقتك فيه وبأنه قد كبر على ذلك.


    بدلا من: إظهار المشاعر السلبية تجاه الطفل المريض مثل: الفزع والصراخ وتضخيم الأمور فتقول له: أنت مريض جداً لا تذهب إلى المدرسة ، وإذا وقع على الأرض تقول صارخاً: لا تتحرك لابد أن رجلك قد كسرت أو لعل هناك شرخ.
    حاول أن: تظهر مشاعر إيجابية وأنت متمتع برباطة جأشك وهدوئك فتقول له: لا بأس عليك أنت على ما يرام إن شاء الله تتحسن سريعاً، وإذا وقع وصرخ تقول له : بسيطة .. هيا قم يا بطل لا يقع إلا الشاطر.


    بدلا من: نهيه عن السلوك السلبي مع وصفه لفظاً كأن تقول: لا تحدث إزعاج نهائياً ولا تتشاجر مع أخوك.
    حاول أن: تصف له السلوك الإيجابي فإنك بذلك تلقيه في نفسه فيتحفز لتنفيذه فتقول مثلاً: من حبيب أبيه الذي سيجلس هادئاً مع أخيه حبيبه ؟ طبعاً سيأتيك الرد مصحوباً بصياح الفرح بهذا الوصف من الاثنين: أنا ..أنا يا أبى .


    بدلا من: تهديده بشيء لن تستطيع أنت تنفيذه مثل أن تقول: إذا لم تسرع في تغيير ملابسك فلن آخذك معي.
    حاول أن: تصور له ما سيحدث له بالفعل بدون مبالغة فتقول: إذا لم تسرع في تغيير ملابسك فإننا لن نستطيع المرور على النادي اليوم.


    بدلا من: الاستحسان العام لأقوال الطفل أو أفعاله كقولك: أنت ولد جيد.
    حاول أن: تكون عبارتك واضحة عند استحسانك لقوله أو فعله، لكي يكون هذا السلوك الحسن الذي صدر منه ومدح من أجله واضحاً في ذهنه فتقول : أنا سعيد جداً بك لأنك تنهى واجباتك المدرسية مبكراً ولأنك عطوف على إخوتك الصغار‍.


    بدلا من: الإيحاء السلبي للطفل عن طريق توجيه الوصف السيء لذاته هو إذا أخطأ مثل: أنت غبي لن تفهم أبداً مهما حاولت ورأيي فيك لن يتغير!
    حاول أن: تعود لسانك على استخدام الإيحاء الإيجابي أتناء التعامل مع أخطاء الطفل فتقول له إذا لم يفهم كلامك أو أحد دروسه: أنت ولد ذكى ما شاء الله ركّز وأكيد ستفهم المسألة ، أو لا يليق بولد مؤدب مثلك أن يتلفظ بهذا اللفظ.


    بدلا من: المقارنة الصريحة المتكررة عند كل تصرف بين الطفل وبين إخوته أو أقران من الأقارب والأصدقاء مما يدمر العلاقة الحميمة بينه وبينهم والتي قد تنقلب إلى كراهية وحقد مع شعوره بالدونية واهتزاز ثقته في نفسه.
    حاول أن: توجهه للصواب دون مقارنة بأحد، مراعاةً للفروق الفردية بينه وبين غيره من الأطفال.


    بدلا من: تعجيزه بأهداف وأوامر ليس في مقدوره تحقيقها كقراءة قصة من 300 صفحة في شهر أو ترتيب غرفته في أقل من عشر دقائق .
    حاول أن: تضع له أهدافاً وتأمره بأشياء أنت متأكد من قدرته على تحقيقها، فإن كان عليه قراءة قصة مكونة من 300 صفحة فلتقسمها له 10 صفحات يومياً، أو لو كان عليه ترتيب غرفته فيمكن تقسيم ذلك إلى خطوات: الملابس أولاً ثم الكتب ثم الألعاب وهكذا.


    بدلا من: إثابة الطفل لدرجة التشبع بإعطائه عشر ألعاب جديدة مثلا.
    حاول أن: تجعل الإثابة بمقادير صغيرة وكافية بلا إفراط أو تفريط فتعطيه لعبة واحدة فقط.


    بدلا من: تأخير الثواب أو الجائزة على الفعل الحسن أو السلوك الجيد.
    حاول أن: تعطى الثواب أو الجائزة بعد الفعل مباشرة وقبل نسيان العمل.


    بدلا من: توحيد الثواب والعقاب.
    حاول أن: تنوع طريقة الثواب والعقاب فالغبي لا يعاقب كالذكي والكبير لا يعاقب كالصغير.


    بدلا من: الغضب على الطفل من القلب بشكل هستيري غير هادف.
    حاول أن: تتكلف الغضب من وراء قلبك بهدف التصحيح ثم تعود سريعاً إلى حالتك الطبيعية.


    بدلا من: العقوبة القاسية المؤذية معنوياً [ التعيير والتوبيخ على الملأ] أو التحقير والتنقيص من ذاته أو الضرب المؤذى الذي يسيل دماً أو يترك علامات ملونة على وجهه وبدنه
    حاول أن: يكون الأصل عندك أن ترفع قدره وتعطيه نوعاً من الاحترام ، وإذا أخطأ تكون العقوبة معتدلة وبهدف الإصلاح لا التشفي وإفراغ شحنات الغضب المتراكمة، لأن العقوبة القاسية تؤذى الشخصية وتخلق ردود أفعال سلبية تتمثل في الكيد والإمعان في عداوة الأهل.


    وأخيراً وليس آخرا:

    بدلا من: تعذيبه لكي يصلى ويصوم ويحفظ القرآن ومعاقبته بإلزامه بمزيد من العبادة.
    حاول أن: تدفعه للصلاح بالقدوة الصالحة في خاصة نفسك أنت أولاً فإنك تبلغ بفعلك وثباتك على العبادة في نفس ولدك ما لا تبلغه أبداً بقولك أو تعذيبك إياه ، كذلك حاول أن تجعله يعايش الإيمانيات بحب ويتذوق حلاوتها فتتأصل في نفسه وقلبه الغض الصغير

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 21:09