عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» إن اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَي
الخميس 2 نوفمبر 2017 - 12:09 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    أساسيات لرعاية وتوجيه الشباب " المراهقين

    شاطر
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    أساسيات لرعاية وتوجيه الشباب " المراهقين

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 11:26

    أساسيات لرعاية وتوجيه الشباب


    الأساس الأول : التوعية

    معنى التوعية أن يوعَّى هذا الشاب أو تلك الشابة بأن هذا الأمر إنما فيه موافقة لأعداء الله -سبحانه وتعالى - ، وإنما فيه تمثيل لمخطَّطاتهم وإضعاف للأمة، وإنما فيه نوع من حصول فرح الأعداء بما يقع لنا من البلاء والانحراف ، هذه التوعية تجعله يدرك أنه مستغفَل مستدرَج فيربأ بنفسه على أن يكون في هذا الجانب .


    الأساس الثاني : التحذير

    التحذير من مغبة كل انحراف فهناك أخطار كثيرة تترتب على ذلك ، أخطار صحية ، وأخطار اجتماعية وأخطار على سمعته ، حتى بعض الناس سمعة الأسرة وسمعة الإنسان في بيئته وبين أصدقائه ، هذا أيضاً من الأشياء التي ينبغي التنبيه لهذا الخطر الذي يقع في حرمانه من توفيق الله - سبحانه وتعالى - تحذير من هذه الجوانب ينفع مع الكبير ؛ لأنه يحتاج إلى ذلك .


    الأساس الثالث : التذكير

    التذكير بأمر لله - سبحانه وتعالى - بما حرم من العقوبات التي جعل الله - سبحانه وتعالى - على كل انحراف من الانحرافات ، سواء كانت عقوبات بالحدود وبالأحكام المفروضة عقاباً لهذا أو فيما هو أعظم من ذلك في عقابه الأخروي عند الله سبحانه وتعالى .

    هذه الدوائر تجعل أو يمكن حينما يمارسه الأب بذات في سن الكبر مع أبنائه أن تؤتي ثمرة طيبة . ولا شك أن بعد ذلك نوع التربية والقدوة مهم جداً في هذا الجانب إحياء الإيمان وتقوية العبادة وترسيخ العلم ، هذه كلها أسباب ثلاثة داخل أو تتم فيما يتصل ببناء أو تربية الأبناء في سن الكبر ، هذه الجملة من الأمور لا بد أن تراعى .


    هناك أيضاً صور عملية لتحقيق هذه الأشياء ، بمعنى أن الأمور العملية التي يمارسها الناس إذا أخذت بجوانب معيَّنة يمكن أن يسأل الناس كثير عن كثير مما يقع لهم ، مثلاً مشكلة الأطفال والتلفزيون ومشكلة الكبار والأصحاب مشكلات من هذا النوع ، أقول طبعاً هناك أبواب واسعة من هذا كثيراً، لكن أضرب أمثلة لبعض هذه الأحوال .
    مثلاً فيما يتعلق بثقافة الطفل وما يقرأ أو ما يسمع أو ما يعوَّد عليه من بعض الأمور، تجد الآن الأفلام الكرتونية التي نلحظ فيها الظواهر التالية :

    أولاً : فيها كثير من ما يخالف العقيدة
    وما يخالف الإيمان في كثير من الصور وكثير من الوقائع التي تُنْظَر وتُشاهد .

    ثانياً : فيها بناء الخيال الحالم والواهم الذي لا يستند إلى الواقع ...
    فتجد الطفل
    الصغير يعني يتكلم عن قوة هذا الذي يراه في الفيلم ، وقد يحاكيه أحياناً ويقع في مشكلات كما نسمع ونرى وكما يُكتب في كثير من الأحوال .

    ثالثاً : أيضاً استهلاك الوقت الذي يضيع ...
    وقد ذكرت مرة إحصائية أن في بعض البلاد العربية تُذكر الإحصائية أن الأطفال يقضون ما معدله ثلاث إلى أربع ساعات يومياً أمام أجهزة التلفزيون، وهذا فيه ضياع للوقت والتفويت لما هو أهم .

    رابعاً : عدم الاستجابة لأمر الوالدين والتعوُّد عليها ...
    فتجد الأطفال الآن في البيوت هذه حوادث ووقائع تقع فيها، إذا جاءت هذه الأفلام أو إذا أراد أن يرى شيئاً أو يتعلق بشيء إذا طلب منه شيء في أثناء هذا لا يستجيب ، إذا جاء هذا الوقت لهذا البرنامج أو لهذا الشيء يقطع كل شيء وكل عمل ولو دراسة ولو شيء ويتوجه إليه . وهذا أيضاً يضعف الجانب التعليمي على أيضاً ضمن الأسباب .


    فلا بد أن تكون هناك أيضاً أساليب أخرى ، حتى يعوَّد الطفل على غير ذلك ، أقول هناك جملة من الأشياء - ولله الحمد - تتوفر الآن في ظروف الصحوة الإسلامية ، وظروف الخير الذي أقبل على الناس في مجتمعات المسلمين عموماً ، وفي مجتمعنا أيضاً بشكل ظاهر، هناك كثير من الأشياء التي تسهَّلت وتيَّسرت .

    "منقول"


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 21:10