عقد اللؤلؤ

حياك الله أختي الزائرة

منتدى عقد اللؤلؤ، منتدى نسائي... قائم على أركان المحبة والاخاء

يتيح لك المشاركة في مجموعة من المنتديات الفرعية ...

الخاصة والعامة بعد تسجيلك فيه

حياة المرآة المسلمة في صفحات

أذكار الصباح والمساء (اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) من قرأها لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قرأها دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت) *** ومن قرأ ( قل هو الله أحد ) و ( المعوذتين ) حين يصبح وحين يمسى ثلاث مرات تكفيه من كل شىء *** أذكار الصباح *** 1- أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُبِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.[مسلم 4/2088] *** 2- اللّهُـمَّ بِكَ أَصْـبَحْنا وَبِكَ أَمْسَـينا ، وَبِكَ نَحْـيا وَبِكَ نَمُـوتُ وَإِلَـيْكَ النُّـشُور. [الترمذي 5/466] *** 3- اللّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْتَ ، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك ، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت ، أَعـوذُبِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت ، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ .[البخاري 7/150] *** 4- اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك .(أربع مرات ) [أبو داود 4/317] ؟*** 5- اللّهُـمَّ ما أَصْبَـَحَ بي مِـنْ نِعْـمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْـقِك ، فَمِـنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَـك ، فَلَـكَ الْحَمْـدُ وَلَـكَ الشُّكْـر .[أبو داود 4/318] *** 6- اللّهُـمَّ عافِـني في بَدَنـي ، اللّهُـمَّ عافِـني في سَمْـعي ، اللّهُـمَّ عافِـني في بَصَـري ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) *** اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُبِكَ مِنَ الْكُـفر ، وَالفَـقْر ، وَأَعـوذُبِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر ، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ . (ثلاثاً) [أبو داود 4/324] *** 7- حَسْبِـيَ اللّهُ لا إلهَ إلاّ هُوَ عَلَـيهِ تَوَكَّـلتُ وَهُوَ رَبُّ العَرْشِ العَظـيم . ( سبع مَرّات حينَ يصْبِح وَيمسي) [أبو داود موقوفاً 4/321] *** 8- أَعـوذُ بِكَلِمـاتِ اللّهِ التّـامّـاتِ مِنْ شَـرِّ ما خَلَـق . (ثلاثاً إِذا أمسى) [أحمد 2/290، وصحيح الترمذي 3/187] *** 9- اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في الدُّنْـيا وَالآخِـرَة ، اللّهُـمَّ إِنِّـي أسْـأَلُـكَ العَـفْوَ وَالعـافِـيةَ في ديني وَدُنْـيايَ وَأهْـلي وَمالـي ، اللّهُـمَّ اسْتُـرْ عـوْراتي وَآمِـنْ رَوْعاتـي ، اللّهُـمَّ احْفَظْـني مِن بَـينِ يَدَيَّ وَمِن خَلْفـي وَعَن يَمـيني وَعَن شِمـالي ، وَمِن فَوْقـي ، وَأَعـوذُ بِعَظَمَـتِكَ أَن أُغْـتالَ مِن تَحْتـي . [صحيح ابن ماجه 2/332] *** 10- اللّهُـمَّ عالِـمَ الغَـيْبِ وَالشّـهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كـلِّ شَـيءٍ وَمَليـكَه ، أَشْهَـدُ أَنْ لا إِلـهَ إِلاّ أَنْت ، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْـطانِ وَشِـرْكِه ، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسـي سوءاً أَوْ أَجُـرَّهُ إِلـى مُسْـلِم. [صحيح الترمذي 3/142] *** 11- بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ اسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم . (ثلاثاً) [أبو داود 4/323] *** 12- رَضيـتُ بِاللهِ رَبَّـاً وَبِالإسْلامِ ديـناً وَبِمُحَـمَّدٍ صلى الله عليه وسلم نَبِيّـاً . (ثلاثاً) [أبو داود 4/318] *** { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّآمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍمِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَالْمَصِيرُ {285 لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْوَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْأَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَىالَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِوَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَىالْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }286 سورة البقرة من قرأها فى ليلة كفتاه ***

المواضيع الأخيرة

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (10)
الأربعاء 22 أكتوبر 2014 - 12:34 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (8) - (9)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:30 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (6) - (7)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:24 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (5)
الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 23:22 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (4)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:44 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (3)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:43 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (2)
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:41 من طرف أم رنيم

» سؤال وجواب في فقه الصلاة (1 )‏
السبت 18 أكتوبر 2014 - 18:39 من طرف أم رنيم

» آثار عملية الإجبار على أطفالنا
السبت 18 أكتوبر 2014 - 15:43 من طرف Rose

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

    *** وصايا مهمة في تربية الصغار ***

    شاطر
    avatar
    أم رنيم
    مشرفة

    عدد المساهمات : 1015
    تاريخ التسجيل : 11/06/2010

    *** وصايا مهمة في تربية الصغار ***

    مُساهمة من طرف أم رنيم في الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 11:08

    وصايا في تربية الصغار






    الوصية الأولى : التلقين والتعويد

    من الأصل في التربية التلقين والتعويد ؛ لأن الطفل بمثابة الإناء الفارغ ، ليس فيه إلا ما يضع فيه أبوه وأمه ؛ لأنه بعد لم يخرج للناس ، فإذا جئت إلى الصغير فوجدته يحفظ من السباب والشتائم فلا شك أن هذا من هنا، وتأتي إلى آخر تجده ما عنده إلا لا إله إلا الله أو يردد كلمات معينة ؟ من أين لك هذا ؟ يقول : من الله وكذا، هو لا يعرف هذا الكلام لكنه يردده ، وهذا الترديد في الأسلوب النفسي والتربوي هو نوع من التأسيس .
    كما ذكر عن بعض السلف أنه تربي في حضن خاله فكان يعوِّده وهو صغير يقول :إذا أردت أن تعمل أي عمل فقل : " الله ناظري .. الله حاضري .. الله شاهد عليّ "، يردد هذا الكلام فتعوَّد كل ما أراد أن يعمل عمل وهو صغير يردِّد هذه الكلمةعليه ، فلما كبر عرف معاني هذه الكلمات إذا أراد أن يقدم على عمل سيئ أو مخالف ارتدع وانتبه .

    حينما يقول النبي - عليه الصلاة والسلام - : (مروا أبنائكم للصلاة لسبع ، واضربوهم عليها لعشر ) .. هو في سابعه أيضاً لا يعقل ، بل هو ليس بمكلّف ، ما الغرض في هذا الأمر ؟ هل يضرب لأنه خالف أمر الله ولم يقم بالتكليف، هو ليس بمكلف ، وإنما الضرب لأنه خالف أمر والده ؟ وهذا الأمر إنما هو ليتعوّد ، الإنسان يتهيأ نفسياً للأمور .


    الوصية الثانية : التعليم المبسَّط

    بعد التلقين والتعويد يأتي التعليم المبسَّط وشغل الأوقات بالنافع المفيد ، وأعني بذلك أن الصغير حينما يبدأ يميِّز في سن التميز بعضهم يقولون : من الخامسة ، وبعضهم يقولون : من السابعة ، لا بد أن يكون هناك بداية للتوجيه و هناك للصغير تعليم صغير إذا صح التعبير شيء يناسبه أن يتعود على الآداب الإسلامية في طعامه في شرابه .


    الوصية الثالثة : عدم التساهل في القليل

    لأنه يؤدي إلى الكثير ...كثير من الناس منشأ الخطأ هو أنه في بعض الأمور يقول لا بأس ، هذه لا نستطيع فيها هذه خفيفة، فيقع المدخل من هنا يقع المدخل من هنا، يأتي مثلاً إلى البنت الصغيرة يقول هذه ما زالت صغيرة ، أو إذا جاءت حتى إذا بلغت يقول لا بأس هناك فرصة أن تتعود أو كذا، هذا تقع في واقع الناس ، وأحياناً الناس يتساهلون ويصفون من يذكرهم بعدم التساهل بأنه متشدد ولماذا هذا التعقيد ؟ وماذا سيحصل حينما يرى الابن أو البنت تمثيلية أو كذا وما يعلم أن هناك بذرة نوع من الانحراف أو المخالفة التي يلمس أثرها من بعد ذلك، فيرى أن هذا الفعل الذي تساهل فيه أدى إلى تأثيرات أخرى . ربما إن لم يتداركها تزايدت وتضاعفت، ولذلك لا بد من معرفة هذا .


    الوصية الرابعة : عدم الاستجابة للمؤثرات الخارجية

    وزن ومعرفة الأمور في ضوء الشرع لا بد من هذا ، هذه أسس أساسية ما معنى ذلك ؟ لا بد أن نعرف الحلال والحرام والشيء المقبول وغير المقبول في ضوء ما شرع الله ، وفي ضوء ما أخبرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، ينبغي أن لا نجعل الأعراف تغير الحقائق الشرعية ، فحينما يقال مثلاً : أن الاختلاط محرَّم فذلك مصطلح وحكم شرعي ، لكن يأتي العرف فيقول صداقة بريئة او هؤلاء أقاربنا أو لماذا هذا التشكيك في النيات ؟ ...

    ونقول هذا ليس من عندنا ، هذا من شرع الله وشرع الرسول - عليه الصلاة والسلام - يقول : ( ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما ) فهل نصدق هذه الأعراف والأقوال التي ثبت في الواقع أنها غير صحيحة ، ونترك خبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذي لا ينطق عن الهوى ، لا بد أن نعرف أن أهم أسباب الخلل ، وأهم الأسباب في المقابل في العلاج أن نبقى على المصطلحات والأحكام والحقائق الشرعية ، وأن لا نجعل هناك مؤثرات تغلب عليها ، فيقول :هناك الاختلاط البريء ، والصداقة البريئة ، وزميلات العمل ، ويقال : هناك الانفتاح ، ويقال :هناك ما يمكن أن يقال عنه أنه نوع من إعطاء الفرصة والثقة للأبناء ونحو ذلك ، وهذه كله وساوس شيطانية ، وأعراف منحرفة ، لا بد من صيانة الأسرة منها ، وهذه الحقيقة أكثر أو كثير من الناس واقعون فيه .


    "منقول "

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 8:16